لمسة أمل
لمسة أمل
لمسة أمل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

لمسة أمل


 
الرئيسيةالبوابة**Latest imagesالتسجيلدخول

 

 مدن إسلامية - السلمية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة





البلد : مدن إسلامية  - السلمية Jo10
نقاط : 193280
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مدن إسلامية  - السلمية Empty
مُساهمةموضوع: مدن إسلامية - السلمية   مدن إسلامية  - السلمية Icon_minitimeالجمعة أغسطس 12, 2011 3:38 pm




مدن إسلامية .. السلمية

مدن إسلامية  - السلمية 33788410


يرتبط تاريخ مدينة السلمية بشخصية عبيد الله المهدي، مؤسس الدولة الفاطمية التي تحولت إلى إمبراطورية قوية استطاعت أن تنافس العباسيين، وامتدت المغرب العربي على طول الساحل الشمالي لإفريقيا، وضمت مصر والسودان مع الشام والحجاز في أوج اتساعها، وكانت طبيعة السلمية كمدينة صغيرة وهادئة تصلح لأداء دور الحاضنة للدعوة الفاطمية، فهي مدينة صغيرة وشبه منسية، ودافئة، بعيدة عن الصراعات، تنعكس تسميتها على طباع أهلها وسلوكهم، كما أنها تعد مدينة مضيافة حيث تعتبر واحة خضراء في وسط بادية الشام، وعلى أطراف المنطقة الساحلية الخصبة، وللتسمية أكثر من قصة أو أسطورة، فالحموي يرى أن اسمها يعود إلى (سلم مائة) نسبة إلى المائة شخص الذين نجوا من المدينة المؤتفكة، وهي سدوم وعمورة، بينما يرى المؤرخون أن الاسم يوناني من سلاميس لأن هذه المدينة السورية تشبه أخرى يونانية في خضرتها وبهائها، أو أنها سلمية، لكثرة مياهها (سيل ماء)، وأيا تكن الأساطير حول المدينة، فإن أسطورتها الباقية هي أسطورة قناة العاشق، حيث حاول أمير السلمية قبل ألفي عام أن يتقرب من أحد أميرات أفاميا على بعد ثمانين كيلومترا من سلمية، فطلبت منه أن يمد مدينتها بالماء، ليبدأ شق قناة العاشق بين المدينتين.
يعود تاريخ سلمية إلى الألف الثالثة قبل الميلاد، ولكن المدينة التاريخية غابت عن الوجود مع الاجتياح الفارسي لسوريا في القرن السادس للميلاد، حيث أتى الفرس على كثير مما خلفته الدول القديمة مثل الآراميين والأنباط في سلمية، وأعيد بناء المدينة في العصر العباسي، وبقيت المدينة بمثابة الملاذ لكثيرين ممن هربوا إليها حالة الاستقطاب في المدن السورية الكبيرة كحمص ودمشق، إلا أن كثيرا من أهلها ذهبوا ضحية الصراعات السياسية حيث اجتاحها القرامطة في أحد المراحل ولم يبقوا أحد من أهلها على قيد الحياة، وبقيت المدينة موضعا للصراع بين أمراء حماة وحمص، حيث تقع على مسافة متقاربة من المدينتين، وبقيت المدينة في تبعية حماة وحمص، حتى أقطعها الملك المظفر قطز للأمير مهنا الطائي بعد معركة عين جالوت لما أبداه من شجاعة في القتال، وكانت المدينة خربت على يد التتار سابقا.
لبقائها في يد أسرة ضعيفة ومشتتة، أصبحت سلمية مطمعا للعديد من القبائل التي تتطلع لموطئ قدم في الشام، فتوالت على حكمها أكثر من قبيلة عربية، دون أن تتمكن أي قوة من إعادة المدينة للحياة فعليا، فكأنها مدينة غافية أو في سبات مؤقت لسنوات طويلة، وأتى قرار السلطان عبد المجيد في منتصف القرن التاسع عشر بدعم إعمار المنطقة الواقعة شرق نهر العاصي التي أصبحت نهبا للصراعات القبلية، بمثابة الفرصة لأبناء الطائفة الإسماعيلية للعودة إلى مدينتهم الأم، فأعادوا بنائها بعد حلقات من النهوض والخراب، وبذلك ضمنوا موقعا يمكنهم من خلاله تجنب أية صراعات مع الطوائف الأكبر على الساحل السوري.
تعتبر سلمية التابعة حاليا لمحافظة حماة مدينة فلاحية بالدرجة الأولى، فالنشاط التجاري الذي ازدهر فيها قديما لم يعد كذلك بعد تطور وسائل المواصلات بين المدن السورية الكبرى، ويقطن السلمية حاليا حوالي المائتي ألف نسمة، أغلبيتهم من أبناء المذهب الإسماعيلي، حيث تعد مع قدموس ومصياف المراكز الرئيسية لوجود الإسماعيليين في سوريا.




منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مدن إسلامية - السلمية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مدن إسلامية - عدن
» مدن إسلامية - فاس
» مدن إسلامية - البيضاء
» مدن إسلامية - طنطا
» مدن إسلامية -زنجبار

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة أمل  :: المنتدايات العامة :: السياحة والسفر-
انتقل الى: