لمسة أمل
لمسة أمل
لمسة أمل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

لمسة أمل


 
الرئيسيةالبوابة**Latest imagesالتسجيلدخول

 

 مدن إسلامية - عدن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة





البلد : مدن إسلامية  - عدن Jo10
نقاط : 193290
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مدن إسلامية  - عدن Empty
مُساهمةموضوع: مدن إسلامية - عدن   مدن إسلامية  - عدن Icon_minitimeالأربعاء أغسطس 17, 2011 8:54 pm




مدن أسلامية - عدن

مدن إسلامية  - عدن 33822610


قبل حضارة سبأ كانت مملكة أوسان تسيطر على مساحة واسعة تمتد من أطراف حضرموت وحتى مضيق باب المندب، وكانت عدن شبه الجزيرة الصغيرة الواقعة على ساحل يواجه منطقة القرن الإفريقي الميناء الرئيسي لهذه المملكة، وذلك في القرن السابع قبل الميلاد، إلا أن التاريخ الأسطوري للمدينة يعود لقبل ذلك بآلاف من السنين، حيث يروى أن قابيل قتل أخيه ودفنه في مكان بالقرب من عدن، ويروى أن قابيل بعد أن قتل شقيقه مضى إلى اليمن، وربما في مكان قريب من عدن، ويقال أن الجنة التي كان يقطنها آدم لم تكن الجنة السماوية الموعودة، وإنما جنة أرضية شرق عدن، إلا أن ذلك يتطلب غوصا في القراءات التوراتية لتفهم ما تعنيه عدن شرقا، وبذلك فإن عدن الأسطورية تطغى على عدن المدينة الهادئة التي نامت طويلا في عين البركان، وليس ذلك تعبير مجازي، وإنما حقيقة علمية، حيث تستقر المدينة على مقربة من فوهة بركانية، أسهمت مع التحولات الجيولوجية في تحويل عدن من جزيرة في العهود السحيقة إلى شبه جزيرة حاليا، أصبحت تشكل جزءا صغيرا من المدينة الحديثة.
الموقع الاستراتيجي لعدن جعلها المدخل الأفرو – آسيوي للجزيرة العربية، وكانت رحلة الشتاء والصيف التي تعتمد عليها تجارة قريش وغيرها من قبائل الحجاز، تعتمد على حركة التجارة التي تربط الإمبراطورية الرومانية بآسيا وافريقيا من خلال ميناء عدن، إلا أن عدن فقدت كثيرا من قيمتها التجارية بعد أن أسهمت الحروب التي خاضها الإغريقيون وما حازوه من أراض على حساب الفرس، وكذلك صعود القوى العربية التي لعبت دور الوسيط بين الإمبراطوريتين الرومانية والفارسية مثل الغساسنة والمناذرة، وبقيت عدن غافية ليعاد للمدينة جانب من أهميتها مع الإسلام الذي اعتبرها مدخلا مهما لإفريقيا في منطقة من الصعب الوصول إليها برا لأن ذلك سيتطلب أن تواجه الجيوش الإسلامية ظروفا مناخية بالغة الصعوبة والتعقيد في المناطق الاستوائية، وبالتالي فمن تجارة عدن وصل الإسلام إلى الساحل الشرقي إلى افريقيا، وإلى مناطق بعيدة في آسيا لم يكن الوصول إليها ممكنا عن طريق الفتوحات التقليدية، وإنما تأتى إسلام أهلها من خلال المعاملة الأخلاقية الراقية لتجار المسلمين خاصة من قدموا من منطقة حضرموت.
مع أن المطامع العثمانية توجهت إلى اليمن إلا سيطرة الممالك المحلية بقيت تسيطر على المدينة حتى تمكن الاحتلال الإنجليزي من السيطرة على عدن سنة 1839 وانتزعتها من سلطنة لحج العبدلية، وأصبحت عدن في تلك المرحلة أحد المحطات الثمينة على الطريق الذي يربط بريطانيا بمستعمراتها في آسيا، وتحولت عدن إلى ميناء مهم، زادت أهميته بعد تأميم قناة السويس ليصبح الأهم لدى البريطانيين، وبقي البريطانيون يحاولون المماطلة في منح الاستقلال لعدن حتى سنة 1967، وأصبحت اليمن عاصمة لاحقا لليمن الجنوبي قبل الوحدة اليمنية لتصبح بعد الوحدة الميناء الرئيسي لليمن.
يقطن عدن حاليا 800 ألف نسمة، وما زالت اليمن تحافظ على كثير من ملامح فترة ازدهارها التجاري، وتسكنها جاليات افريقية، وخاصة من الصومال حيث مثلت أحد الوجهات لنزوح الصوماليين هربا من الحرب الأهلية في بلادهم، ويتجاور نظام العمارة التقليدي في اليمن مع ملامح من الفترة الاستعمارية، مع بعض المباني الشبيهة بالمجمعات تعود للسبعينيات حيث ساد النمط الشمولي السائد في الدول الشيوعية.



منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مدن إسلامية - عدن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مدن إسلامية - فاس
» مدن إسلامية - شنقيط
» مدن إسلامية - تلمسان
» مدن إسلامية - البيضاء
» مدن إسلامية - طنطا

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة أمل  :: المنتدايات العامة :: السياحة والسفر-
انتقل الى: