لمسة أمل
لمسة أمل
لمسة أمل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

لمسة أمل


 
الرئيسيةالبوابة**Latest imagesالتسجيلدخول

 

 في شيء من اللغة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة





البلد : في شيء من اللغة Jo10
نقاط : 193260
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

في شيء من اللغة Empty
مُساهمةموضوع: في شيء من اللغة   في شيء من اللغة Icon_minitimeالسبت يناير 17, 2009 9:25 am



فـي شيء من اللغــة

في شيء من اللغة UHG76285

د. كامل جميل ولويل

ابراهيـــــــم

صور ثلاث وردت في القرآن لكتابة اسم أبى البنين (ابراهيم)، أما الصورة الاولى فقد جاءت عنوانا للسورة الكريمة التي حملت اسم النبي ابراهيم عليه الصلاة والسلام، واما الصورة الثانية فقد جاءت في الاية 35 من سورة ابراهيم وهي: واذ قال ابراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا'' فقد جاءت بالياء وبألف قصيرة كأنها نصف الالف العادية، وأما الثالثة فقد جاءت في سورة البقرة عدة مرات، قال سبحانه ''ووصى بها ابراهيم بنيه ويعقوب'' 132.
وجاءت في قوله تعالى ''قالوا نعبد الهك واله آبائك ابراهيم واسمعيل واسحق الها واحدا ونحن له مسلمون''. وفي عدة آيات اخرى من سورة البقرة، لماذا ذلك؟ إنّ تعاملنا مع كتاب الله من ناحية لغوية واملائية دلنا على علة الكتابة واسبابها، ربما يقرأ بعضهم القرآن الكريم مرات عديدة ولا يلتفت لاسلوب الكتابة، ولكن بعض القراء يتوقفون ويسألون عن السبب، وهؤلاء الذين عرفوا شرحوا اسبابهم، فكانت الاسباب نوعين نوع يقول: الكتاب كانوا يخطئون، وهذه الصور دليل على الخطأ، ثم اراح نفسه من عناء البحث.
وأما النوع الثاني من الذين درسوا القران وعرفوا ان كل كلمة كتبت كان لكتابتها على تلك الصورة وازع وسبب وجيه، ولقد عللوا الصور الثلاث بما يلي: الصورة الاولى ابراهيم تظهر جميع الاحرف على قدر الاحرف تماما، فالالف مدت والياء مدت، وهي الكتابة التي نتعامل بها الان.
واما الصورة الثانية ''ابراهيم'' فقد كانت في مكة، وجاءت وفقا للفظة كلها كما يلفظها العرب في مكة، فالعرب لا تمد الالف مدا كافيا اذا كانت تلفظ كلمة مثل: كتاب فهد لا تمد الالف، ولا تمدها في ''باركنا'' و''الضلالة'' و''ابصارهم'' وقد كتب الصحابة ولا سيما كتبة الوحي منهم هذه الكلمات بلا الف لانهم لا يعطون للحرف في اثناء قراءة هذه الكلمات المد، فالانسان وهو يقرأ بسرعة لا يمد الالف، ولذلك كتب هذه الكلمة في مكة بدون الف ممدودة، وحل محلها الالف القصيرة: ابراهيم، و''بركنا'' و''الضللة'' و''ابصرهم'' اذا سورة (ابراهيم/ مكية وكان اهل مكة يلفظون الالف من غير مد، واما الصورة الثالثة ''ابراهيم'' فكان لفظ المدينة متأثرا بلفظ اليهود لهذه الكلمة فهم لا يمدون الالف ولا يمدون الياء، ولذلك صورها كتاب الوحي كما سمعوا اهل المدينة يلفظونها، أي بتقصير الالف والياء (ابراهيم/ فكتبوا بدل الياء ياء صغيرة وكتبوا بدل الالف الفا صغيرة، لقد كانت كتابتهم تقوم على تصوير الحرف كما يلفظ سواء بسواء. وما الكتابة القرآنية الا تصوير دقيق لما يلفظ.


منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في شيء من اللغة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» شيء من اللغة
» شيء من اللغة
» في شيء من اللغة
» شيء من اللغة
» في شيء من اللغة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة أمل  :: المنتدايات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: