لمسة أمل
لمسة أمل
لمسة أمل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

لمسة أمل


 
الرئيسيةالبوابة**Latest imagesالتسجيلدخول

 

 السلوك الراقي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة





البلد : السلوك الراقي Jo10
نقاط : 193280
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

السلوك الراقي Empty
مُساهمةموضوع: السلوك الراقي   السلوك الراقي Icon_minitimeالإثنين مارس 19, 2012 12:27 pm




السلوك الراقي







ابراهيم كشت - من العبارات الجارية على ألسنة الناس ، المتداولة في أحاديثهم ، أن يقالَ عن شخصٍ ما بأنه (راقٍ) ، أو يوصف سلوك ما بالرُّقي ، أو تُنعتَ عائلة أو فئة ما بأنها تتسم بسمة الرُّقي هذه ، وقد لفتني هذا اللفظ واستوقفني (أعني لفظ الرقي) ، وحاولت تتبُّعِ مدلولاته ، والبحث عن المعاني التي يرتبط بها ، والصورة التي يُعبّر عنها عندما يُضْفيهِ الناس على سلوك أو شخص أو جماعة 0
رغم أني لم أجد في معاجم علم النفس أو علم الاجتماع أو الفلسفة ذكراً لكلمة (الرُّقي) هذه ، كما لم أجد ضمن ما أتيح لي الاطلاع عليه من كتابات ما يشير إلى مدلول هذا اللفظ أو معانيه ، مع وجود بعض الإشارات إلى الرقي والترقي بمعنى التقدم الذي تتصف به الأمم والحضارات ، وهو معنى يختلف عن المعنى المقصود في حديثنا عن السلوك الراقي هنا ، رغم ذلك ، فإن تداول اللفظ بين الناس ، واتفاقهم على أُطُرٍ عامة وعوامل مشتركة تدلُّ على معناه ، ووجود مجموعة من الصفات والمعاني ترتبط به ، كل ذلك يجعل منه (مفهوماً) ، على اعتبار أن كلمة (مفهـوم) تشير في أحد معانيها إلى جملة الصفات التي يثيرها استخدام اللفظ، مضافة إليه المعاني التي تلزم عنها لزوماً منطقياً ، وفقاً لرأي الفلاسفة 0
والحقيقة أن مجرد إطلاق اسم (الراقي) على نوع من السلوك أو نمط من الناس ، هو اعتراف بوجـود هذا السلوك أو النمط ، وتمييزه ووجود معانٍ له ، فالاسم هـو بداية التعريف ، وهو إشارة إلى وجود مفهوم ، أي وجود جملة من الصفات التي يُثيرها استخدام اللفظ ، وسأحاول هنا تقصّي هذه الصفات وجمعها لتوضيح ملامح مفهوم السلوك الراقي وأبعاده وأعماقه ما أمكن ، ومن خلال عدة إشارات 0
الإشارة الأولى التي يوحي بها مفهوم السلوك الراقي ، هـو ارتباطه الإيجابي بالأذهان ، بمعنى أن إطلاق سمة الرُّقي على شخص أو سلوك أمر يقصد به المدح ، ويراد به صفة مقبولة ومستحسنة ومطلوبة ، خاصة أن لفظ الرقي نفسه يومئ من الوجهة اللغوية إلى السمو والارتفاع 0
والإشارة الثانية ، هي أن مفهوم السلوك الراقي مفهوم مركب ، فهو يقتضي اجتماع عدة صفات خاصة في شخص معين أو في سلوك محدد كي يقال عنه أنه راقٍ ، فقد يطلقُ وصف الأدب أو اللطف أو اللباقة أو حُسن المعشر على كثير من الناس ، غير أن لفظ الرقي أندر استخداماً ، لأن من يُطلَقُ عليه ، أو ما يُطلَقُ عليه هذا الوصف ، أكثر تفرُّداً وتميُّزاً ، وأكثر سمواً وارتفاعاً 0
إذن ، فالسلوك الراقي في مفهومه المرتبط بالأذهان يتكون عادة من مزيج متجانس من عدّة عناصر ، ولهذا المزيج جوهر ومظهر ، وأهم هذه العناصر التي تُشّكل السلوك الراقي : احترام الذات ، واحترام الآخر والاهتمام به ، والاتزان في ردود الأفعال ، وهدوء النظرات والملامح والحركات ، والصوت الخفيض الذي يتضمن الدفء ، واللطف وحسن المعشر ، واللباقة في التصرف ، وتحري أصول الاتيكيت والأدب ، والترفع عن التوافه ، والبعد عن لغو الحديث والألفاظ السوقيّة ، واجتناب الصراخ والحركات الانفعالية التي تنم عن التهجّم والعدوانية 0 كما يوحي الرقي بالتسامح ، وبالمواقف التي تدل على كبر النفس والسمو ، والنأي عن التكلف والتصنع والزيف والادعاء والتظاهر 0
ولو أنه طُلِبَ من مخرج سينمائي مثلاً أن يختار شخصيتين أحداهما لتمثيل دور الإنسان الراقي والأخرى لتمثيل شخصية نقيضه ، فلا شك أنه سيرسم صورةً لنقيض الراقي في شخصية ممثل يؤدي دوره بصوت عالٍ وبعدوانية في نبراته وألفاظه وملامحه وحركات جوارحه ، ويفتقد حديثه لكلمات اللطف والمجاملة ، وينظر دائماً للآخر على أنه خصم ، فيقف منه موقف الدفاع أو الاتهام أو الهجوم والتهديد ، ويخلو حديثه وتصرفه من الرفق والتهذيب واللباقة 0 بينما سيرسم هذا المخرج معالم صورة الشخصية الراقية ويشرحها للممثل على أنها تتسم بهدوء الصوت والملامح والنظرات والحركات ، وتتحلى بالنضوج في التعامل ، والتوازن في الانفعالات ، والنظر الى الآخر من خلال قاعدة (أنا صالح ـ أنت صالح) 0
أمـا الإشارة الثالثة التي ترتبط بها صورة السلوك الراقي في مدلولها ، فهي الجمال ، فتعابير الشخص الذي يفتقر إلى الرقي في سلوكه من حيث ما في صوته ونظراته وردود أفعاله وتعامله مع الآخر من عنف ظاهرٍ أو خفيّ ، هي أقربُ إلى القبح ، أما تعابير ذي السلوك الراقي بما فيها من وُدٍّ في سيماء الوجه ودرجة الصوت والنبرة ومعاملة الآخر ، فإنها تحمل صورة الجمال 0 وهذه الحقيقة تمثل مدخلاً جيداً في تربية الأبناء والتلاميذ على رقي السلوك كقيمة سامية ، فحين يرتبط سلوك ما في أذهانهم بالقبح الممجوج فإنهم يعافونه ، وحين يرتبط بالحُسن والجمال ، فإنه يستسيغونه ، وربما يولعون به ، وعلى رأي بعض المفكرين : فإذا كان منبع السلوك هو الأفكار ، فإن منبع الأفكار هـو الاحساس بالقبيح والحسن ، أي الاحساس بالجمال وتذوّقه ، والشعور بالقبح والنفور منه 0



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السلوك الراقي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» السلوك الراقي .. سمو وإرتفاع
» وين أسلوبك الراقي ؟
» هل يتجه العالم نحو السلوك الإلكتروني ؟
» السلوك البشري وكيفية تقويمه

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة أمل  :: المنتديات الإجتماعية :: العلاقات الإجتماعية-
انتقل الى: