لمسة أمل
لمسة أمل
لمسة أمل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

لمسة أمل


 
الرئيسيةالبوابة**Latest imagesالتسجيلدخول

 

 خطوات بسيطة لمعالجة الضجر عند الأطفال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة





البلد : خطوات بسيطة لمعالجة الضجر عند الأطفال Jo10
نقاط : 193360
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

خطوات بسيطة لمعالجة الضجر عند الأطفال Empty
مُساهمةموضوع: خطوات بسيطة لمعالجة الضجر عند الأطفال   خطوات بسيطة لمعالجة الضجر عند الأطفال Icon_minitimeالسبت أبريل 21, 2012 5:29 pm




خطوات بسيطة لمعالجة الضجر عند الأطفال






أمر طبيعي عند معظم الأطفال ان ينشغلون بلعبة أو رياضة جديدة أو بصديق جديد لوقت قصير، ثم يشتكون من الملل والضجر و الرغبة في شيء آخر جديد كما يحبون الأشياء بشكل متلاحق، فعلى مدى بضعة أسابيع، يعشقون لعبة أو نشاطاً معيناً، أو يطالبون باستمرار بوجبة طعام معينة، أو بمشاهدة الفيلم نفسه لمرات عدة متتالية، وبعد فترة قصيرة يسأمون وينتقلون إلى شيء آخر أو شخص آخر.
فالمواظبة ليست شيئاً ذا قيمة بالنسبة إلى الطفل إنها بلا شك مرحلة الانتقال والتحول السريع، لكن الام تشعر رغم ذلك بالقلق والخوف. فهل الأمر طبيعي؟
الامر طبيعي إذا:
1. كان الطفل محباً للاستكشاف. حتى عمر 7 أو 8 سنوات، يكون عالم الطفولة مطبوعاً ببحث كبير عن الفرح: يحب تجربة كل شيء، ومعرفة كل شيء لإشباع هذه الحاجة. من الطبيعي إذاً أن يكون الطفل متلهفاً للمجهول، والأحاسيس والعلاقات الجديدة، والتجارب البصرية والحسية والشمية. يجب الشعور بالقلق في حال كان الطفل عكس ذلك. وبما أن الطفل عاجز عن استيعاب كل شيء دفعة واحدة، يجد الفضولي الصغير نفسه مجبراً على ترك مراكز الاهتمام القديمة لاستكشاف أخرى جديدة.
2. كان مجرد تكاسل. ثمة خاصية أخرى شائعة جداً عند معظم الأطفال، ألا وهي الجرعة الكبيرة من الكسل. فبعد حماس استكشاف نشاط معين، يختفي الحماس عندما يفهم الطفل أنه بحاجة إلى بذل جهد للتقدم. يهرب من هذه المواجهة عبر تغيير النشاط أو الصديق أو مركز الاهتمام. وينطبق ذلك خصوصاً على اللعبة المتطلبة نوعاً ما والتي تستلزم التفكير أو إعداد الاستراتيجيات.
الامر يدعو للقلق إذا:
1. كان الطفل يفتقد إلى الخيال. إذا ابتكر الطفل شخصية معينة في لعبة «ليغو» عبر اتباع الدليل أو النموذج المعروض أمامه من دون أن يتمكن من إجراء أي تعديل بنفسه أو أن يضفي لمسته الشخصية، لا بد حينها من توخي الحذر. فبين عمر 3 و8 سنوات، يفترض أن يكشف الطفل عن حدّ أدنى من الخيال ليتمكن من الاندماج في القصص المبتكرة. لا بد أيضاً أن يملك الطفل لعبة أو لعبتين على الأقل لا يسأم منهما أبداً، مهما كانت الظروف، وينجح دوماً في تجديد اهتمامه فيهما عبر ابتكار قصص وأفكار جديدة. فإذا لم يكن يملك أية لعبة من هذا النوع، يعني ذلك أنه لا يعرف كيفية تحويل الأغراض عن وظيفتها الأساسية.
2. كان يبدّل رفاقه باستمرار. ثمة أمر آخر يجب الانتباه إليه: إذا انطبق الموقف المتحول على العلاقات الإنسانية أيضاً. فإذا كان طفلك ينتقل باستمرار من صديق إلى آخر، يعني ذلك أنه لا يتوصل إلى إقامة علاقة حقيقية. إنه بلا شك في حالة توقع مفرط بالنسبة إلى الآخرين. وخيبات أمله المتتالية تدفعه دوماً إلى البحث عن شخص جديد. في حال عدم القيام بأية خطوة لمعالجة عدم الاستقرار النفسي عند الطفل، ثمة احتمال أن يتأصل عدم الاستقرار ويتحول مع الوقت إلى جزء من الشخصية.






منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطوات بسيطة لمعالجة الضجر عند الأطفال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خطوات بسيطة لتجفيف الشعر
» خطوات بسيطة لمائدة أجمل
» 7 خطوات للتحكم بالزكام
» خدع بسيطة لتكوني أجمل
» خطوات لتنظيف المايكروويف بفعالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة أمل  :: المنتديات الإجتماعية :: الأم والطفل-
انتقل الى: