لمسة أمل
لمسة أمل
لمسة أمل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

لمسة أمل


 
الرئيسيةالبوابة**Latest imagesالتسجيلدخول

 

 مدن إسلامية - البيضاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة





البلد : مدن إسلامية  - البيضاء Jo10
نقاط : 193290
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مدن إسلامية  - البيضاء Empty
مُساهمةموضوع: مدن إسلامية - البيضاء   مدن إسلامية  - البيضاء Icon_minitimeالأحد أغسطس 07, 2011 8:46 am




مــــدن إسلاميــــــة .. البيضـاء

مدن إسلامية  - البيضاء 33700410


توجهت النية لدى الملك إدريس السنوسي أن يؤهل مدينة البيضاء ذات القيمة التاريخية الكبيرة لدى الحركة السنوسية كعاصمة لليبيا، ولإتمام ذلك جرى نقل العديد من المؤسسات الحكومية ومنها مقر البرلمان وبعض الوزارات، إلا أن ثورة الفاتح حسمت التنافس حول عاصمة ليبيا لصالح طرابلس الغرب، إلا أن البيضاء بقيت تحتفظ بمكانة مهمة بين المدن الليبية، وخاصة على المستوى المعنوي، فهي التي شهدت تأسيس الزاوية الأهم لدى السنوسيين ومنها انطلقت دعوتهم لتثبت أقدامها في ليبيا، ودعيت هذه الزاوية بأم الزوايا، وعلى الرغم من الإهمال الرسمي لوضع الزاوية التي كتبت صفحات من تاريخ ليبيا وشمال افريقيا، إلا أنها بقيت تحتفظ بموقع أثير في الذاكرة الشعبية.
تأسست مدينة البيضاء في القرن الخامس قبل الميلاد، وعرفت باسم بلغراي، وكانت إحدى المدن الإغريقية على ساحل المتوسط، وأصبحت المدينة موطنا لإله الشفاء أسكليبيوس الإغريقي، حيث أقيمت له المعابد في المدينة، وكان الناس يفدون لها لتلقي العلاج الجسدي والروحي، وعرفت بوجود العديد من مفسري الأحلام، وبقيت تحتل مكانة كبيرة في العهد المسيحي، وكانت تتبع إداريا إلى مصر، قبل أن يدخلها الإسلام وتصبح تابعة لإقليم برقة الذي عرف أهله بالمسالمة والتسامح.
لم يتمكن الإيطاليون ورغم سيطرتهم على ليبيا كاملة من احتلال البيضاء بالمعنى المفهوم، وبقيت المدينة تحافظ على استقلالها لشراسة المقاومة فيها، مدفوعة بالحس الديني لأهلها، حيث اعتبرت معقلا للمجاهدين ورأس حربة لهم، مع أن المدينة تمثل موقعا استراتيجيا فإن الإيطاليون تراجعوا عن احتلالها لفداحة الخسائر المحتملة، وإن يكن القائد الألماني إروين رميل أقام فيها واتخذها مركزا له في الحرب العالمية الثانية ليستطيع السيطرة على المناطق المجاورة في الشرق الليبي.
تقع البيضاء بين مدينتي درنة وبنغازي على الساحل الليبي، وهي مدينة مرتفعة والمدينة الوحيدة التي تهطل عليها الثلوج في ليبيا، حيث تقع المدينة على غير مبعدة من قمة الجبل الأخضر، وتعد مدينة متنوعة في بيئتها النباتية، بعكس المناطق القريبة الأخرى التي تنتمي إلى الواقع الصحراوي السائد في ليبيا، ويقطن المدينة حوالي الربع مليون نسمة، ومع أن العرب يشكلون الأغلبية الطاغية من السكان إلا أن المدينة ما زالت مأهولة بأقلية تنتمي إلى أصول يونانية، وكانت المدينة تضم أقلية يهودية هجرت بعد التصادم الذي وقع بين أهلها واليهود سنة 1945، ودخل بعض من أبنائها الإسلام لاحقا، كما وتتميز المدينة بوجود نسبة من الأفارقة بين سكانها يقصدونها لتلقي العلوم في جامعتها الأسمرية المتخصصة في العلوم الشرعية.
شهدت المدينة ذروة نشاطها أثناء الفترة التي فصلت بين جلاء المستعمر الإيطالي وثورة الفاتح، حيث كانت العاصمة الروحية للسنوسيين قبل أن تكون عاصمتهم السياسية، وأدى ذلك إلى إنشاء مجموعة من المؤسسات التعليمية المهمة، ومنها جامعة عمر المختار التي ورثت الزاوية السنوسية في شهرتها في علوم الدين، قبل أن تتحول إلى جامعة تعني بالعلوم التطبيقية في السبعينيات.
من أبرز معالم المدينة ضريح الصحابي رويفع بن ثابت الأنصاري، وهو من الصحابة الذين شاركوا في فتح إفريقيا، ونال ضريحه اهتماما كبيرا في زمن السنوسيين، إلا أن المدينة بحاجة إلى كثير من الرعاية والاهتمام لترجع إلى تاريخها المرموق.



منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مدن إسلامية - البيضاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مدن إسلامية - فاس
» مدن إسلامية - الموصل
» الدلافين البيضاء النادرة تغازل الأسماك
» مدن إسلامية -الطائف
» مدن إسلامية - عدن

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة أمل  :: المنتدايات العامة :: السياحة والسفر-
انتقل الى: