لمسة أمل
لمسة أمل
لمسة أمل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

لمسة أمل


 
الرئيسيةالبوابة**Latest imagesالتسجيلدخول

 

 مرافئ المتوسط .. طرابلس الغرب: مهد الأسود ولحدها .. وفرسان مالطا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة





البلد : مرافئ المتوسط .. طرابلس الغرب: مهد الأسود ولحدها .. وفرسان مالطا Jo10
نقاط : 193270
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مرافئ المتوسط .. طرابلس الغرب: مهد الأسود ولحدها .. وفرسان مالطا Empty
مُساهمةموضوع: مرافئ المتوسط .. طرابلس الغرب: مهد الأسود ولحدها .. وفرسان مالطا   مرافئ المتوسط .. طرابلس الغرب: مهد الأسود ولحدها .. وفرسان مالطا Icon_minitimeالجمعة مارس 05, 2010 8:10 pm




مرافئ المتوسط .. طرابلس الغرب: مهد الاسود ولحدها.. وفرسان مالطا

مرافئ المتوسط .. طرابلس الغرب: مهد الأسود ولحدها .. وفرسان مالطا 26246710

محمد رفيع - منذ ان البسها الفينيقيون (ارجوانهم) تحددت اقدارها ومقاديرها، فمن محطة بحرية للتجار والمحاربين، استحالت الى قاعدة حربية لتزويد الجيوش الطامعة في الشرق وتموينها، وحين تعب المحاربون الاسبان، الذين قطعوا ضفة المتوسط الشمالية، املاً في شرق سهل ومطيع، اسلموها الى فرسان مغامرين: فرسان مالطا..؟!.
لم تسمح "لعبة المحاربين" في حوض المتوسط لأحد من المحاربين بالاستقرار هناك، حتى وان كان مغامراً لا يهاب، وظلت طرابلس وابناؤها يلوذون بصحرائهم والبحر، حين يتوحش المحتلون او يتعسفون، ومنار الدم في رفات عمر المختار يشهد..!!.

*توضيح

- المرفأ: ويسمى احياناً المرسى، وهو حيز او مكان مخصص لرسو السفن والمراكب. ومنها ما هو طبيعي، حيث تحيط اليابسة بالمرفأ من معظم اطرافه، فتحجب عنه تدافع الامواج، ومنها ما هو صناعي، حيث تقام كواسر الامواج حول المرفأ، لرسو السفن بأمان.
- الميناء: هو منشأة ساحلية، تنشأ على شواطئ البحار والمحيطات والانهار والبحيرات، كمكان لتحميل وتفريغ البواخر والسفن والمراكب, وعادة ما تضم هذه المنشأة، مرفأ لرسو السفن، وارصفة بحرية ومخازن ورافعات.
لهذا فليس كل مرفأ يصلح ان يكون ميناء، بينما يضم كل ميناء مرفأ لرسو السفن. والمرافئ الطبيعية هي اكثر الاماكن صلاحية لاقامة الموانئ، وهي ما تعج به شواطئ المتوسط وسواحله، ما وفر الفرصة لنشأة المدن القديمة في تلك الاماكن.

حقائق

طرابلس الغرب هي عاصمة الجماهيرية الليبية اليوم، وتقع في الشمال الغربي من ليبيا، كما انها تحتل رأساً صخرياً يطل على الضفة الجنوبية للبحر المتوسط، حيث يقابلها الرأس الجنوبي لجزيرة صقلية.
تعود تسمية المدينة الى العهد الاغريقي، حيث سميت "تريبولي" أي المدن الثلاث، كما عرفت باسم "اويا" أي (اويا بلدة الإله ملقارت) ومن (تريبولي) جاء اسمها العربي (طرابلس). اما تسمية طرابلس الغرب، فقد جاءت تمييزاً لها عن طرابلس الشرق (في لبنان)، وقد كانت التسمية متداولة قبل الحكم العثماني لها، حيث اطلقت تلك التسمية بشكل رسمي ابان الحكم العثماني.
اصل مدينة يعود الى العهد الفينيقي، الذين انشأوها كمحطة تجارية وسوق لتصريف المواد الاولية القادمة من افريقيا عبر الصحراء الكبرى. ثم تحولت هذه المدينة الى مركز للتبادل التجاري بين الجنوب والشمال، بما في ذلك عمق القارة السوداء، وبلاد السودان التي كانت تمتد اقطارها من شرق القارة الى غربها، عند اسفل منابع النيل وبحيراته.
حالياً، تضم المدينة عدة مناطق منها: حي الأندلس، ابو سليم، سوق الجمعة، تاجوراء، والسراي الحمراء وغيرها.
في القرن السادس عشر، تأجج الصراع البحري في منطقة حوض المتوسط، بين الدول الاوروبية وعلى رأسها اسبانيا، وبين العرب والمسلمين. فهاجمت اسبانيا موانئ الشمال الافريقي، فاستولوا على مدن: سبتة وتلمسان والمرسى الكبير وطنجة ووهران وبجاية وطرابلس عام 1510م. ووقعت طرابلس تحت الاحتلال الاسباني، حيث كانت الميناء الحصين وذات المنعة الاستراتيجية والثروات المتعددة، فاستفاد منها الاسبان في تمويل جيوشهم وحروبهم لمحاربة المسلمين والعرب، وحولوها الى قاعدة حربية اسبانية، لصد الهجمات المتتالية القادمة من الشرق، التي كان يقودها العثمانيون، الذين ظهروا في حوض المتوسط كقوة بحرية صاعدة.
وخلال ذلك الاحتلال الاسباني، تعرضت المدينة لأشبع صور الوحشية والظلم والتعسف، فطردوا كل سكان المدينة، ووطنوا بدلاً منهم مستوطنين مسيحيين، واهملوا التجارة والزراعة والصناعة. ما ادى الى ظهور المقاومة الوطنية فيها، التي تركزت في (تاجوراء) كمنطلق لشن الحملات ضد الاسبان في كامل ليبيا آنذاك وهو ما ادى في نهاية المطاف، مع اشتداد الخطر العثماني في حوض المتوسط، الى تنازل الاسبان عن طرابلس الى اخوية القديس يوحنا، المعروفة بـ (فرسان مالطا) في العام 1530م، وهي احدى الجمعيات العسكرية التي تشكلت مع انطلاق الحملات الفرنجية (الصليبية) على الشرق في نهاية القرن الحادي عشر الميلادي.
ومنذ نشأة المدينة، على يد الفينيقيين، والمدينة تتوالى عليها الاحتلالات، نظراً لأهميتها، فخضعت لحكم الاغريق والرومان وحكم (الوندال) والبيزنطيين، الى ان فتحها العرب المسلمون عام 645م. وبقيت كذلك حتى استولى عليها النورمان الصقليون في القرن الثاني عشر, ومن بعدهم الاسبان وفرسان مالطا، ثم انتقلت العاصمة عام 63 الى مدينة البيضاء، لتعود العاصمة الى طرابلس بعد ثورة الفاتح، بقيادة العقيد القذافي، في العام 1969.
طرابلس الحالية تعد مدينة عربية منفتحة ومزدهرة بصفتها عاصمة البلاد، واصبحت عاصمة للثقافة الاسلامية في العام 2007، وهي زاخرة بالمعالم المعمارية والاثرية والتراثية، وتشهد حالياً نهضة عمرانية متصاعدة.



منقول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرافئ المتوسط .. طرابلس الغرب: مهد الأسود ولحدها .. وفرسان مالطا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مرافئ المتوسط :البندقية :مدينة النهرين
» مرافئ المتوسط .. بحر إيجة : ضفاف المحاربين ودستور اسبارطة
» مرافئ المتوسط جبلة : مرفأ العشق والسحر والجمال
» مرافئ المتوسط .. ملقو : مرفأ الملح وضوء الليل والمدينة الشهيرة
» مرافئ المتوسط جبيل : مدينة النحل والعسل والبحر

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة أمل  :: المنتدايات العامة :: السياحة والسفر-
انتقل الى: