لمسة أمل

لمسة أمل


 
الرئيسيةالبوابة**مكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نمو اللغة وتذوقها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




البلد :
نقاط : 174910
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: نمو اللغة وتذوقها   السبت سبتمبر 08, 2012 8:43 pm




نموّ اللغة وتذوقها









د.كامل جميل ولويل- يجب أن نقول وبكل زهو وسعادة ان الله تعالى اعلم حيث يجعل رسالته، لقد جعلها في شاب نشأ يتيما في قريش وهو محمد بن عبدالله، وجعلها تنزل معجزة عامة خالدة بلغة العرب، ويبدو ان خصائص هذه اللغة واسرارها كالبحر لا نستطيع الاحاطة بما فيه بدقة، والله تعالى اعلم حيث جعل الآيات التي بلغت الآلاف، والسور التي بلغت 114 سورة باللغة العربية، ان من خصائص العربية التي يحس بها كل دارس لهذه اللغة ما نسميه بالاشتقاق، وهو ينمي لغتنا بكثرة الكلمات التي تدور حول فعل واحد او كلمة واحدة، كأن هذه الكلمة جذع شجرة ثم تورق وتكثر اغصانها، وتجد في جانب اخر تذوقا يبدأ بالكلمة الواحدة ويتدرج الى ان يصبح صورا تمثيلية تتركب من جمل عديدة؛ وربما كانت هذه الامثلة توحي بهذه الاسرار او شيء منها.
الكلمة المكونة من الاحرف (ج ب ر) أي من الاحرف الثلاثة، ان قلت انها الفعل (جَبَرَ) فأنت تستعملها للقوة والشدة، فالدكتور جَبَر العظم لانه قواه بالجبص او قضبان الالمنيوم او قطع الخشب او غير ذلك من اساليب التقوية، والرجل المجرب هو الذي نال خبرات واسعة ومر بأحداث كثيرة فجعلت منه رجلا قويا شديد البأس، ومنه الجراب الذي نحفظ به الاشياء، والبجرة قوة السُّرَّة، ومنها (البرج) لقوته في ذاته ولانه بني ليكون حصنا لنفسه وغيره، وكانت العرب قبل الاسلام يعظمون شهرا يقع في وسط العام فيسمونه شهر رجب، بل تغنى العرب به وقالوا: يا ليت عِدةَ شهر كلِه رَجَبُ يريدون ان تكون جميع الايام قوية كأيام رجب، وقد حرموا فيه القتال فهو من الاربعة الحُرم، فإنك في هذه الكلمة الثلاثية ترى بالاشتقاق شيئا عجبا، انك تبني هيكلا يقوم على كلمة (جبر)، ولكل كلمة معناها ولها دورها في بناء الفكر والمعنى، انك بلا شك يمكنك ان تعرف الفروق بين: جبر، يجبر، جابر، مجبور، الجَبْر، تجبر، تجابر، استجبر، جَبْران، كما تستطيع ان تدرك التقارب في المعاني بين: جَبْر، رَجَب، بُرج، أبجر، بُجَر، وان اعيتك الحيلة وصعب عليك الامر فان المعاجم كالوسيط ولسان العرب وتاج العروس، والمحيط و... و... تسعفك في البحث.
والتذوق هائل، ارجع لكتب البلاغة فانها قامت على التذوق، رأى العرب الصحراء مهلكة فسموها مفازة، ورأوا الملدوغ يتألم او يغالبه السم فسموه: السِلم، كل ذلك املا في الفوز من هلاك الصحراء او هلاك السم، عافانا الله تعالى من جهل لغة القرآن الكريم، وعسى ان يحبب الينا جمالها، فنحمد الله ونشكره على ان جعلنا اقرب الناس لفهم كتابه الحكيم.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نمو اللغة وتذوقها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة أمل  :: المنتدايات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: