لمسة أمل

لمسة أمل


 
الرئيسيةالبوابة**مكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تعليم التعبير الكتابي باستخدام الخرائط المفاهيمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




البلد :
نقاط : 174910
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: تعليم التعبير الكتابي باستخدام الخرائط المفاهيمية    الثلاثاء فبراير 21, 2012 11:31 am




تعليم التعبير الكتابي باستخدام الخرائط المفاهيمية




خولة لطفي عبد الهادي - الخرائط المفاهيمية تصوير بصري للبنية المعرفية وهي تمثيل للمفاهيم وصورة عن العلاقات بين المفاهيم والمعلومات لإبراز المعاني والدلالات. لذلك فالخرائط المفاهيمية أداة هامة جداً في تحسين عملية التعليم والتعلم لأنها تعمق فهم الطلبة للمفاهيم والمصطلحات والمعرفة، وتوضح العلاقة بين المعرفة السابقة والمعرفة الجديدة.
الخريطة المفاهيمية أداة تساعد على التفكير والتعلم. وقد ظهر هذا المصطلح لأول مرة عن طريق عالم النفس توني بوزان في نهاية الستينيات. ويعتبر العالم أوزوبل أن التعلم ذا المعنى هو الذي يركز على ربط المعرفة الجديدة بالأبنية المفاهيمية الموجودة أصلاً عند الطالب.
والخريطة المفاهيمية أقرب في شكلها إلى الخلية العصبية. فنحن نعلم أن الخلية العصبية لها نقطة مركزية وأذرع متفرعة منها. ومن كل ذراع تتفرع أذرع أصغر وأدق. إن فهمنا للخلية العصبية وكيف تعمل يجعلنا ندرك كيفية تنظيم الأفكار والمفاهيم في الخرائط المفاهيمية. فتصميم الخريطة المفاهيمية يعتمد نفس الطريقة المتسلسلة في التفكير، حيث نبدأ من نقطة مركزية محددة ثم تبدأ الأفكار بالتدفق في اتجاهات مختلفة بحسب المعاني والروابط.
وتستخدم الخرائط المفاهيمية في الكثير من أنشطة التعليم والتعلم في جميع المواد الدراسية لأغراض توضيح المفاهيم والمصطلحات والأفكار، وتوضيح المفاهيم المرتبطة بها، وتحديد العلاقات والروابط بين جميع المفاهيم من خلال خطوط تبدأ بتحديد المفاهيم الرئيسية، ثم تتفرع تدريجياً إلى مستويات أبعد من المفاهيم الفرعية. كما تستخدم الخرائط المفاهيمية في عمليات التخطيط وفي تقويم الطلبة وفي أنشطة العصف الذهني لتحليل النصوص والتحضير لمواضيع الإنشاء. ويلاحظ أن الطلبة الذين يستخدمون الخرائط المفاهيمية في تعلمهم يصبحون أكثر قدرة على استيعاب النصوص المقروءة والتأليف وتطوير حصيلتهم اللغوية، وتتعزز لديهم مهارات التواصل وتنمو لديهم مهارات التفكير المنطقي والإبداعي.
وكمثال على استخدام الخرائط المفاهيمية في عملية التعليم والتعلم سيتم توضيح كيفية استخدامها في الإعداد لكتابة مواضيع الإنشاء في مادتي اللغة العربية واللغة الإنجليزية:
يعتبر توظيف إستراتيجية الخرائط المفاهيمية في مهارات التعبير باللغتين العربية والإنجليزية إستراتيجية قبلية تسبق الكتابة. وتكون عبارة عن عملية عصف ذهني شفوية وجماعية بهدف تحضير محتوى موضوع الإنشاء. ولكي نهيئ طلبة الصف لمهمة كتابة موضوع الإنشاء يجب أن يعلم الطلبة مسبقاً ما هو مطلوب منهم، وأن يكونوا على دراية وخبرة في استخدام الخرائط المفاهيمية. مع ملاحظة أن مشاركة الطلبة في التحضير لموضوع الإنشاء من خلال إعداد الخريطة المفاهيمية يقلل من التوتر والتردد والرهبة التي يعاني منها الطلبة عادة عندما يطلب منهم كتابة مواضيع الإنشاء.
وفيما يلي الخطوات التي يمكن استخدامها لبناء الخريطة المفاهيمية في حصة الإنشاء:
1. تعريف الطلبة بعنوان الموضوع: يعلن المعلم للصف عنوان الموضوع، ويطلب من الطلبة طباعته في خلية العنوان والتي يمكن أن تكون بشكل بيضاوي في وسط السبورة.
2. العصف الذهني: يقود المعلم الصف في عملية عصف ذهني لاستمطار الأفكار حول الأفكار الرئيسية لموضوع التعبير. وتعتبر عملية العصف الذهني في هذه المرحلة هامة جداً لأنها تتيح للطلبة تذكر معرفتهم السابقة عن الموضوع. وبذلك يستطيع المعلم الكشف عن المعرفة الموجودة لدى طلبته وكيفية البناء عليها من خلال أنشطة التعلم المختلفة. كما أن أسلوب العصف الذهني في هذه المرحلة يجعل أي فكرة يثيرها أي طالب تحفز أفكاراً أخرى لدى باقي الطلبة؛ وهكذا تستمر العملية كسلسلة تفكير نشطة وتفاعلية. ويتم تسجيل الأفكار التي تثار في هذه المرحلة كأفكار رئيسية ولكن بعبارات بسيطة ومختصرة حول عنوان موضوع التعبير. ويتم تسجيل الأفكار الرئيسية للموضوع داخل أشكال أخرى قد تكون دوائر أو مربعات أو غير ذلك وباستخدام ألوان مختلفة لكل فكرة رئيسية لتمييزها عن باقي الأفكار ومختلفة أيضاً عن اللون الذي تم استخدامه لكتابة عنوان موضوع التعبير، وتُرسم هذه الخطوط في اتجاهات مختلفة.
3. تنظيم فئات الأفكار: تستمر عملية العصف الذهني ويستمر توليد الأفكار المنتمية للموضوع. ويقوم المعلم بترتيب الأفكار الفرعية التابعة لكل فكرة رئيسية بنفس الاتجاه وبنفس اللون وباستخدام خطوط تمتد مع امتداد الأفكار كلما اتجهنا بالأفكار إلى مستويات فرعية ومحددة أكثر، حتى يصبح شكل الخريطة كالشجرة الممتدة والتي تتكون من أفكار مرتبطة معاً، مما يؤدي إلى تطوير استيعاب الطلبة لهذه الأفكار وتننظيمها في أبنية أدمغتهم بنفس شكل البناء الذي أمامهم. ويقوم المعلم في هذه المرحلة بمساعدة طلبته في توليد الأفكار وإثارة تفكيرهم من خلال طرح الأسئلة المختلفة. ويطلب منهم صياغة سليمة للجمل واستخداما دقيقا للمفردات مما سيساعدهم على كتابة موضوع الإنشاء في المرحلة اللاحقة.
4. كتابة موضوع الإنشاء: في المراحل الأولى لتعليم الطلبة كتابة موضوع الإنشاء باستخدام إستراتيجية الخرائط المفاهيمية ينصح المعلمون بتوظيف إستراتيجية التعلم التعاوني لمساعدة الطلبة في تملك هذه المهارات. ولكن بعد إتقان الطلبة لجميع مهارات تلك الاستراتيجية، يجب تدريب الطلبة على القيام بمهام تنظيم الخريطة المفاهيمية وبناء موضوع التعبير بشكل فردي لكي يتم تقويم أداء كل طالب، ولتمكين الطلبة من استخدام هذه الإستراتيجيات في مستقبلهم في التعلم والعمل. ويجب أن لا ننسى في هذه المرحلة أن نذكر الطلبة دائماً بالالتزام بالدقة اللغوية والإملاء الصحيح وعلامات الترقيم المناسبة والتنظيم المعروف لمواضيع الإنشاء.
ولتحقيق أهداف دمج استراتيجيات التعلم الحديثة مع تكنولوجيا المعلومات يمكن دمج استراتيجية الخرائط المفاهيمية لكتابة مواضيع التعبير مع برمجيات مثل Kidspiration أو Mind Mapper للاستفادة من الإمكانيات غير المحدودة التي توفرها مثل هذه البرمجيات في بناء الخرائط المفاهيمية بكل سهولة ويسر. وهي برمجيات مصممة لاستخدامها من قبل أي شخص من المبتدئين إلى الخبراء. وهي تسمح للمستخدم بإضافة الصور والرسوم والأصوات والألوان والخطوط والرموز والأشكال المختلفة. وبالإمكان دمج هذه البرمجيات مع برامج أخرى مثل Word و Power Point. كما يمكن طباعة الخرائط المفاهيمية المصممة باستخدام هذه البرمجيات.


مشرفة تربوية في مدارس جمعية خليل الرحمن



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعليم التعبير الكتابي باستخدام الخرائط المفاهيمية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة أمل  :: المنتدايات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: