لمسة أمل

لمسة أمل


 
الرئيسيةالبوابة**مكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يا مريم ان الله اصطفاك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




البلد :
نقاط : 174910
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: يا مريم ان الله اصطفاك   الإثنين يونيو 20, 2011 7:08 am




يا مريم ان الله اصطفاك




د. كامل جميل ولويل - لقد كانت مناظرة ممتازة تلك التي وقعت بين القس سواجارت وبين الشيخ احمد ديدات منذ عشرين سنة في اميركا، لقد تناظرا بأدب جم، وكلمات قريبة من القلوب واحترام شديد، وقد سمعت القس يمدح مناظره بهذه العبارات الكريمة قال: (لقد قرأت علينا كلاماً ادبياً رائعاً واني اقدر هذه الاقوال التي سمعتها منك عن ام المسيح عليه الصلاة والسلام)، لقد اشار القس الى قوله تعالى في مدح مريم في سورة عمران من القرآن الكريم وهو «اذ قالت الملائكة يا مريم ان الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين، يا مريم اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين» لقد سمع القس ترجمة فكيف لو سمع هذه الآية كما يسمعها العرب ويفهمونها ويتذوقونها!.
لماذا كررت الكلمة (اصطفاك) مرتين؟ نحن نقول في اللغة ان كل شيء يكرر يفيد التوكيد، ان اصطفاك الاولى في حمل سيدنا المسيح عليه الصلاة والسلام, ليكون ذلك آية لها وللعالمين، فهي التقية النقية القانتة المتعبدة المتقربة الى الله في حركة او سكون، وهي التي تمنت امها ان يكون مولودها ذكر يخدم المسجد فجاءت بنتاً بأمر الله وقال الله تعالى فيها: «والله اعلم بما وَضعَتْ» فهي قد نالت التكريم الفذ منذ وضعها، ثم نالت في تربيتها في بيت زكريا ثم نالته في رزقها، قال سبحانه: «كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقاً قال يا مريم انّى لك قالت هو من عند الله» فالاصطفاء الاول لأنه ارادها ان تكون ام المسيح عليه الصلاة والسلام واصطفاها بالتربية والرزق الحسن!.
ما الاصطفاء الثاني: فضلت على نساء العالمين، وبهذا الاصطفاء اوجد سبحانه سبباً للاصطفاء او وظيفة لهذا الاصطفاء, الا انه ثلاثة اشياء: القنوت، ثم السجود، ثم الركوع, وقد تساءل بعض اهل اللغة كيف يكون السجود سابقاً للركوع ونحن نرى ان السجود في الصلاة كما علمنا الرسول (صلى الله عليه وسلم) يكون بعد الركوع؟.
تؤخذ هنا معاني الكلمات، ان القنوت خشوع، ومن اهم مظاهر الخشوع السجود، انك تخاف الله فتذكره وتسجد ولو كنت من خارج الصلاة، واما الخطاب «واركعي مع الراكعين»، فان الركوع هنا هو الصلاة ذاتها، وقد قيل في الصلاة: ان صلاة الصبح ركعتان وان صلاة الظهر اربع ركعات، وهكذا، ولم يقل الصبح للسجدتان, ولا قال الظهر اربع سجدات، بل قال ركعتان واربع ركعات، فالركعة شاملة عاملة والسجدة جزء من الركعة، فكان الأمر للبتول العذراء متجهاً الى عملين هما شيء خاص تقوم به بنفسها وشيء عام تقوم به مع المصلين, سبحان القائل «والله اعلم بما وضعت».

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يا مريم ان الله اصطفاك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة أمل  :: المنتدايات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: