لمسة أمل

لمسة أمل


 
الرئيسيةالبوابة**مكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السحاق : فطرة أم إكتساب!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




البلد :
نقاط : 177290
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: السحاق : فطرة أم إكتساب!   الأحد يناير 30, 2011 8:55 am




معلومات قد لا تعرفها
السحاق: فطرة أم اكتساب!




في المجتمعات العربية (المثلية) مشكلة غير مرئية فلا أحد يتحدث عنها، الكل يعلم أنها موجودة، والكل لا يحب الحديث عنها، والغريب أن أسئلة كثيرة تثار حولها ولا أحد يعرف مدى صحة الإجابات المتوفرة عن تلك الأسئلة، وسنحاول في تقريرنا هذا إمدادك بحقائق قد لا تعلمها عن المثلية:

1ـ المثلية هي وجود انجذاب روحي وجسدي تجاه أشخاص من نفس الجنس وقد ينتهي ذلك الانجذاب بالاتحاد الجنسي، إذن الحقيقة الأولى أن الشخص المثلي ليس الشخص الذي يمارس الجنس مع شخص من نفس النوع فقط ، ولكنه الشخص الذي يشعر برغبات عاطفية ونفسية تجاه أشخاص من نفس الجنس أيضا. وهذا مهم.

2- يطلق مصطلح الشذوذ على الفئة الأقل عدداً والتي تختلف عن الأكثرية، وفي السنوات الأخيرة طالب البعض بعدم إطلاق اسم الشواذ على المثليين جنسيا، ولكن إذا علمنا أن عدد المثليين في العالم لا يتجاوز 4% فإن مصطلح الشواذ يكون معبرا بشكل كبير عن وضعهم في العالم.

3- أكد بعض الباحثين أن الميول المثلية تنشأ نتيجة أخطاء في التربية أو تعامل غير سوي من أحد الوالدين، كقسوة الأب، فيبحث الإبن عن رجل من نفس الجنس يتفاعل معه عاطفيا، أو تعرض الطفل لاعتداء جنسي. وأشار باحثون آخرون إلى أن هناك تغييرات جـينية تتسبب في هذا الميل، من هنا دار الجدل حول إصدار المجتمع أحكامه على هؤلاء، هل هو فطرة أم مكتسب!.

4- تعاملت الجمعية الأمريكية لطب النفس مع المثلية الجنسية على أنها مرض عقلي يمكن علاجه حتى عام 1973 حيث قامت بعدها برفعه من قائمة الأمراض العقلية والنفسية.



5- يتميز المثليون باستخدامهم اليد اليسرى أكثر من غيرهم، كما أن الدراسات أفادت بأنهم أكثر طلاقة وقدرة على التعبير اللفظي من غير المثليين.

6- أكدت المؤسسة الأمريكية لعلم النفس أنه ليس من الضروري أن يعاني المثليون جنسيا من أمراض نفسية، وأنه لا يوجد دليل مؤكد عن أنهم لن يكونوا آباءاً صالحين لأبنائهم.

7- ليس من الضروري أن يكون أبناء المثليين جنسيا مثليون أيضا، طبقا لدراسة أمريكية حديثة فإن أطفال المثليين لا يختلفون عن الأطفال العاديين المولودين من آباء غيري مثليي الجنس.

8- يخلط البعض بين الثنائي الجنس والمثليين، ويصفون ثنائي الجنس بأنهم مثليون، ولكن هناك فرقا واضحاً بين الطرفين؛ فثنائي الجنس يشعر بالميل الجنسي للنساء والرجال، بينما المثليون لا يشعرون بالميل الجنسي إلا لنفس الجنس فقط.

9ـ يعتقد الكثيرون أن المثليين جنسيا رافضون للجنس الذي ينتمون إليه، ويفكرون في التحويل للجنس الآخر، ولكن الحقيقة تختلف عن ذلك؛ حيث أن الناس يخلطون ما بين المثليين وراغبي التحول الجنسي، فمعظم المثليين لا يرغبون في تغيير الجنس المولودين به.

10- الهوية الجنسية تختلف تماما عن الفعل الجنسي؛ فليس معنى قيام شخص بممارسة الجنس مع نفس النوع أنه أصبح مثليا، ولا يعني قيام مثلي الجنس بممارسة الجنس مع فرد من الجنس الآخر أنه ليس مثليا، الهوية الجنسية أعمق كثيرا من هذا، وتظهر في رغبات ملحة تدفع الشخص لممارسة الفعل الجنسي بشكل يناسب ميوله وطبيعته.



منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السحاق : فطرة أم إكتساب!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة أمل  :: المنتديات العلمية والثقافة :: مجلة الساحة العربية-
انتقل الى: