لمسة أمل

لمسة أمل


 
الرئيسيةالبوابة**مكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر
 

 مستجدات الصوم - ( أحكام وحكم وآداب )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




البلد : مستجدات الصوم - ( أحكام وحكم وآداب ) Jo10
نقاط : 181000
تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مستجدات الصوم - ( أحكام وحكم وآداب ) Empty
مُساهمةموضوع: مستجدات الصوم - ( أحكام وحكم وآداب )   مستجدات الصوم - ( أحكام وحكم وآداب ) Icon_minitimeالأحد سبتمبر 28, 2008 10:29 pm




مستجدات الصوم - (احكام وحكم وآداب)




سمي العيد عيداً لأنه يعود كل سنة بفرح مجدد بما من الله به على العباد من رحمات وعتق وقبول وتيسير لطاعته، او لما يكون فيه من عوائد الاحسان من الله لعباده وما يكون من عوائد الاحسان فيما بين الخلق انفسهم.
ولذا ارتبطت اعياد المسلمين بعبادتهم فعيد الفطر بعد ان يكون المسلمون قد امضوا شهر رمضان طاعة والتزاماً وصياماً وقياماً وتلاوة وصدقات واحساناً انسجاماً مع قوله تعالى ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون .
فرمضان من اعظم نعم الله على الانسان التي تستوجب اعظم الشكر، والشكر كما نعلم انما يكون باللسان ثناء وحمداً وبالجوارح عملاً وطاعة وبالقلب خلوصاً وايماناً وتعظيماً لله سبحانه.
وكان عيد الاضحى اذ ادى المسلمون وقفة عرفات الركن الاكبر في الحج ؟ والحج عرفة وأصل تشريع العيدين ما رواه انس ان النبي لما قدم المدينة وجدهم يحتفلون بعيدين فقال: كان لكم يومان تلعبون فيهما، او قد ابدلكم الله بهما خير منهما، يوم الفطر او يوم الاضحى رواه ابو داود والنسائي .
ومن ثم فان العيدين من شعائر الاسلام ومن مظاهر قوة المسلمين واجتماعهم وتآلفهم.
ومن ثم وجب تنظيم هذين اليومين ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب وكان النبي يحب ان يظهر السرور والفرح في ايام العيد ومن مظاهر ذلك ايام النبي (صلى الله عليه وسلم) اجتماع الحبشة يلعبون بالدرق والحراب واجتمع اليهم النسوة والصبية يتفرجون حتى علت اصواتهم في المسجد فسمعهم النبي فنظر اليهم ثم قال لعائشة: اتحبين ان تنظري اليهم قالت نعم، فأقامها وراءه خدها على خده يسترها، وهي تنظر اليهم والرسول يحرضهم دونكم يا بني ارفدة لتعلم يهود ان في ديننا فسحة، اني بعثت بالحنفية السمحة .
وانك لتعجب من هذا الربط النبوي بين العيد من جهة والفرح من جهة اخرى وربط كل ذلك بالرد على ما يثيره من شبهات اعداء الأمة، واستحضار قضايا الأمة الكبرى في الاعياد، والتأكيد على وجوب اعطاء كل ذي حق ومقام حقه.
ومن مظاهر فرح النبي وتوجيهه الى ذلك انه كان يوم عيد فدخل ابو بكر الى بيت رسول الله فاذا فتيات يدففن او قال يضربن بالدفن ويغنين، فاستنكر ابو بكر ذلك وقال: امزمار الشيطان في بيت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لكن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وجهه ووجهنا معه الى شيء آخر فقال: دعهما فانها ايام عيد (صحيح البخاري ومسلم).
وقطعاً ما كان لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) ان يسمح بالحرام او المنكر لأجل عيد او ارضاء لأحد ولكن لما كان اصل الدف جائز وخاصة رافقه كلام طيب مذكر بالله او بالايمان والاخلاق، فقد اكد حسن ذلك في ايام الأعياد.
ووجهنا ان نجعل منها ايام فرح وسرور وشأن الاعياد في الاسلام اكبر من ذلك ويصور لنا هذا الحديث التالي:.
الذي رواه البخاري عن ابي سعيد الخدري: ان رسول الله كان يخرج يوم الاضحى ويوم الفطر فيبدأ بالصلاة، فاذا صلى صلاته قام فأقبل على الناس وهم جلوس في مصلاهم، ان كانت له حاجة يبعث ذكره للناس (أي كان بحاجة ان يبعث بسرية او نحوه جهاداً في سبيل الله ذكره للناس) ثم قال او حاجة بغير ذلك امرهم به وكان يقول: تصدقوا تصدقوا تصدقوا فكان اكثر من يتصدق النساء.
فأنت ترى من هذا الحديث انموذجاً في حشد الناس في مصلى العيد حتى كانت تخرج النساء الحيض والاطفال والكبار.. ويجعل من العيد مناسبة ليذكر بقضايا الامة الكبرى واحتياجاتها العامة فاذن لا غرو ان يكون للعيد شأن كبير.
وللعيد آداب نود ان نذكر بها:.
1- التكبير، فيسن التكبير من بعد غروب الشمس ليلة العيد الى صلاة العيد لقوله تعالى ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون وله صيغ عدة منها: الله اكبر، الله اكبر، الله اكبر، لا اله الا الله والله اكبر ولله الحمد.
ويسن ان يجهر الرجال بذلك في الطرقات والمساجد والاسواق واماكن تجمعاتهم تعظيماً لهذه الشعيرة وهذا اليوم.
وهذا في يومي العيد الفطر والاضحى ويزاد على ذلك في يوم الاضحى ان يكبر عقب الصلوات من فجر يوم عرفة الى عصر اليوم الرابع من ايام العيد.
2- ويسن الاغتسال والتطيب ولبس احسن الثياب، ويخرجون الى مصلى العيد بأبهى حلة، واما النساء فيخرجن من غير تبرج ولا تعطر مع اجتناب الاختلاط.
3- ويسن في يوم عيد الفطر ان يأكل تمرات وتراً قبل الذهاب الى المصلى، ايذاناً بأن شهر الصوم قد انقضى فكما صمنا عبودية لله نفطر ايضاً عبودية لله سبحانه.
اما في عيد الاضحى فيسن ان لا يأكل الا بعد ان يرجع من مصلاه وان يبتدأ نهاره بأن يأكل من اضحيته ان امكن.
4- ومن السنة والآداب المهمة في العيد التأكيد على شهود صلاة العيد مع المسلمين وحضور خطبة العيد حتى ان بعض أهل العلم رجح ان صلاة العيد واجبة ولا تسقط الا بعذر اما الاستماع الى الخطبة فسنة مؤكدة.
ويستحب كذلك ان يشهد النساء والاطفال الصلاة والذكر.
5- ويستحب ان تكون صلاة العيد في مصلى عام او ساحة عامة خارج المساجد وذلك لما فيه من اظهار هذه الشعيرة، واظهار اجتماع المسلمين وليتمكن جميع الناس من الحضور بما فيهن الحيض من النساء والاطفال. وليكون مشهداً عظيماً مهيباً للمسلمين.
6- ويستحب للذاهب الى العيد ان يذهب من طريق ويعود من طريق آخر لما في ذلك من التقاء بأكبر عدد من المسلمين والسلام عليهم واعلان شعيرة التكبير في كل مكان.
7- ويتأكد في الاعياد التوسعة على العيال وصلة الارحام واصلاح ذات البين.
هذه هي اعياد المسلمين ايام سرور وفرح بطاعة الله على توفيقه ورحمته وما اولاه من نعم، ايام تواصل وتزاور وتعارف ومحبة وعطف واحسان..



منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مستجدات الصوم - ( أحكام وحكم وآداب )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لمسة أمل  :: المنتديات العلمية والثقافة :: مجلة الساحة العربية-
انتقل الى: